تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

 ملتقى الإمارات للآفاق الاقتصادية 2017

​​​

استباق انطلاقة الغد: الابتكار وريادة الأعمال لتحقيق نمو متنوع ومستدام

 

1718 يناير 2017

فندق فيرزاتشي – قاعة غالا

 

يهدف ملتقى الإمارات للآفاق الاقتصادية 2017 إلى القاء الضوء على دور الابتكار وريادة الأعمال في دعم النمو والتنويع الاقتصادي. وسيشهد اليوم الأول عروضا ومناقشات حول الفرص والتحديات التي تبلور الآفاق الاقتصادية لإمارة أبوظبي ودبي لعام 2017. وسيركز اليوم الثاني على بلورة منظومة السياسات التي من شأنها أن تدعم أفضل الابتكارات وتدفع المشاريع نحو الاستدامة والتنوع. وسيشارك في الملتقى نخبة من ممثلي القطاع الخاص وصانعي القرار، وسيتبع كل حلقة نقاشية فتح المجال للأسئلة والأجوبة بالتفاعل مع الجمهور.

 

اليوم الأول (الثلاثاء الموافق 17 يناير 2017)

 

9:30 – 10:00 ​​​تسجيل الحضور
10:00 – 10:10  الكلمة الترحيبية لسعادة سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي
10:10 – 10:20 الكلمة الرئيسية لسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس لجنة التنمية الاقتصادية
10:20 – 10:30

كلمة سعادة عبدالله بن أحمد آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة

10:30 – 10:40     كلمة سعادة علي ماجد المنصوري، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبو ظبي
10:45 - 12:00 ​الجلسة الأولى: التطورات الأخيرة في الأسواق العالمية والإقليمية، وآثارها المحتملة على الاقتصاد الإماراتي

 

لا يزال ضعف الطلب واستمرار الضبابية في المشهد الاقتصادي وبطء الإصلاحات الهيكلية يلقون بثقلهم على ثقة المستثمرين ويحدون من قدرة الاقتصاد العالمي على تحقيق معدلات نمو تتماشى مع قدراته. ومن المتوقع أن يستمر التباطؤ في معدلات نمو حجم التجارة العالمية ليسجل هذه السنة 1.7%، المستوى الابطأ منذ الأزمة المالية. وتجتهد اقتصاديات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية للوصول إلى نمو بنسبة 2٪ سنويا، وهناك تباطؤ في الأسواق الناشئة. وتشير توقعات المنظمات الدولية لعام 2016 إلى نمو متواضع في الاقتصاد العالمي ما بين 3 إلى 3.2%، وجميع التوقعات تشير إلى مزيد من التحديات التي من شأنها أن تؤثر سلبا على فرص النمو في المستقبل. فما هي الآثار المترتبة من هذه العوامل وغيرها على اقتصاد دولة الإمارات؟

 

يدير الجلسة: السيد محمد شاعل السعدي، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الاستراتيجية، دائرة التنمية الاقتصادية بدبي

 

 

​​10:45 – 11:00​ توقعات الآفاق الاقتصادية على النطاق الإقليمي والعالمي
 عرض توضيحي لـبول مورينو لوبيز، المدير الإقليمي لمجموعة البنك الدولي في الخليج
11:00 – 11:30

توقعات آفاق دبي الاقتصادية 2017

الدكتور رائد صفدي، كبير المستشارين الاقتصادين، اقتصادية دبي

11:30 - 12:00  

توقعات آفاق أبوظبي الاقتصادية 2017

السيد خليفة علي الحوسني، مدير بالإنابة، اقتصادية أبوظبي

12:00 - 12:30    تكريم المشاركين يتبعه استراحة
12:30 - 1:45 الجلسة الثانية: آفاق اقتصاد دولة الإمارات على المدى البعيد

رسمت دولة الإمارات العربية المتحدة، وإمارتي أبو ظبي ودبي على وجه التحديد، رؤيتهم الاستراتيجية الشاملة، وحددت الخطط الاقتصادية الطموحة التي تركز على المواطنين وفي نفس الوقت الخطط الطموحة والواضحة لجذب الاستثمار. وتتمثل الأهداف الرئيسية في تحقيق تنمية مستدامة لاقتصاد قائم على المعرفة والابتكار، وتوفير أرقى مستويات المعيشة والسعادة. وتستمر الاستثمارات في رأس المال البشري والمادي بلا كلل، وكذلك التحسينات التنظيمية في إجراءات مزاولة الأعمال. والأهم من ذلك، تم التوصل لهذه الخطط بالشراكة والتشاور مع القطاع الخاص. فما هي الركائز التي تحدد هذه الخطط الاقتصادية الاستراتيجية؟ وما هو الدور الذي يقدمه القطاع الخاص في عملية التنفيذ؟

 

يدير الجلسة: الدكتور رائد صفدي، كبير المستشارين الاقتصادين، اقتصادية دبي


المتحدثون:

سعادة الدكتورة عائشة بن بطي بن بشر، مدير عام مكتب مدينة دبي الذكية

السيد كرستوف رول، رئيس البحوث لدى هيئة أبوظبي للاستثمار

ماريوس ماراثيفتس، كبير الاقتصاديين في بنك ستاندرد تشارترد

الدكتور خالد دسوقي، خبير اقتصادي، دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي


1:45 - 3:00  ​​​ استراحة الغداء



اليوم الثاني (الأربعاء الموافق 18 يناير 2017)

 

9:30  - 10:00     تسجيل الحضور
10:00 – 11:30الجلسة الثالثة: الطريق إلى التنويع: الابتكار وريادة الأعمال في دولة الإمارات


يعد الابتكار أمر بالغ الأهمية للحفاظ على القدرة التنافسية في الاقتصاد العالمي، فضلا عن تعزيز دور التنوع والتقدم الاقتصادي. واستخدمت دولة الإمارات العناصر المختلفة لدفع الابتكار في كل من القطاعين العام والخاص، بما في ذلك جودة البيئة التنظيمية بالتوازي مع الحداثة، والبنية التحتية للمعلومات والاتصالات، ودعم البحث والتطوير، وتنمية رأس المال البشري والقدرات الريادية، وتعزيز الترابط للاستفادة من تبادل المعرفة وإجراءات التمويل العالمية. ونتيجة لذلك، بلغ متوسط معدل النمو الاقتصادي الحقيقي في دولة الإمارات خلال العقد والنصف الماضي 5% سنويا، فضلا عن نمو الأنشطة الاقتصادية غير النفطية بشكل مضطرد. ما هي الحالة الراهنة للابتكار وريادة الأعمال؟ ما الدروس المستفادة من تجارب يمكن استخلاصها لتحسين تدفق التكنولوجيا والمعلومات بين الناس والشركات والمؤسسات؟

 

يدير الجلسة: ريتشارد دين، مذيع في شبكة الإذاعة العربية

 

المتحدثون:

سعادة عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة

السيد محمد سعيد الشحي، الرئيس التنفيذي للعمليات في "حي دبي للتصميم"

سعادة الدكتورة شيخة المسكري، رئيسة مجموعة المسكري القابضة

السيد شادي شاهر البورنو، رئيس الاستراتيجية الاقتصادية في بنك الإمارات دبي الوطني


11:30 – 11:45استراحة
11:45 – 1:1 الجلسة الرابعة: التنوع الاقتصادي ما بين الماضي والحاضر والمستقبل


ستعتمد معايير النمو ومستويات المعيش في المستقبل بشكل متزايد على قدرة الاقتصاد على تعزيز قدراته على الابتكار وتنويع قاعدته الإنتاجية. وهناك مجموعة من السياسات التي توثر على المحركات المختلفة للابتكار والتنويع. وتعد الأسواق المفتوحة والمنافسة أمران جوهريان لنشر الابتكارات، إلى جانب دراسة وتحليل السياسات والتجارب الدولية الأخرى التي يمكن الاستفادة منها في تحقيق النجاحات في مجال الابتكار والتنويع. فما هي المبادرات التي نجحت في تعزيز القدرة على الابتكار لدى الشركات، لا سيما قدرتها على تحديد واستيعاب التكنولوجيا؟

 

يدير الجلسة: بول مورينو لوبيز، المدير الإقليمي لمجموعة البنك الدولي في الخليج

 

المتحدثون:

الدكتورة وفاق عدنان، زميل متميز في كلية إنسياد

الدكتور محمد الأحول، كبير الاقتصاديين في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي

منصور المالك، مدير إدارة الشؤون القانونية في twofour54

السيد فيصل الحمودي، مستشار برنامج تكامل في اقتصادية أبوظبي

 

1:15 – 00:3      غداء​

   

Skip Navigation Links2017

.